اتفاق الرياض.. ترقب حذر للمرور من عنق الزجاجة


اتفاق الرياض.. ترقب حذر للمرور من عنق الزجاجة

اتجاهات نت/ ماتزال حالة الترقب الحذر تسيطر على المشهد السياسي والعسكري في اليمن بعد مرور اكثر من أسبوع كامل على إعلان آلية جديدة لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي. ورغم الشروع بتنفيذ اولى خطوات الشق السياسي، عبر اصدار قرار تكليف د/ معين عبدالملك بتشكيل حكومة جديدة من 24 وزارة مناصفة بين الشمال والجنوب ،يشارك فيها الانتقالي ب 4 حقائب وزارية، وتعيين محافظ ومدير أمن جديدين للعاصمة المؤقتة عدن ، إلا أن تنفيذ الشق العسكري والأمني من الإتفاق سيشكل العقبة الأبرز، وعنق الزجاجة الذي لا بد من تجاوزه -دون خدوش- كإختبار حقيقي لمعرفة رغبة وجدية رعاة الإتفاق في إحلال السلام ونزل فتيل الاقتتال، من وجهة نظر المراقبين. ويرى المحلل السياسي عبدالحكيم الصلوي أن فرص إحراز تقدم حقيقي في تنفيذ الشق الأمني والعسكري تبدو ضئيلة للغاية، بالنظر للمؤشرات الواضحة على الأرض منذ الإعلان عن الآلية الجديدة لتنفيذ الإتفاق الذي جرى توقيعه بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات الشريك الرئيسي بجانب السعودية في تحالف دعم الشرعية باليمن.