الصحفي اليمني البارز المكش يكشف خفايا صراخ قصر السلطانة ويحمل الحكومة المسئولية ..


الصحفي اليمني البارز المكش يكشف خفايا صراخ قصر السلطانة ويحمل الحكومة المسئولية ..

اتجاهات نت:خاص- كشف الناشط السياسي الإعلامي/ احمد المكش رئيس الجبهة الإعلامية المستقلة لمواجهة العدوان في مقال له مختصر تداوله الكثير من النشطاء والإعلاميين والحقوقيين وصفحات التواصل ومواقع الصحف والقنوات عن وجود مليارات ومجوهرات كانت خاصة بمساهمين لدى شركة قصر السلطانة التابعة لبلقيس الحداد أصبحت محجوزة لدى السلطات الحكومية بصنعاء مطالباً في نفس الوقت الكشف عن مصير هذه المبالغ والتي قد يسطو عليها هوامير في السلطة.. متوعداً الحكومة وهوامير السلطة والفساد بفضحهم ومواجهتهم والإنتصار لبنت الحداد في حالة برائتها وتعرضها للظلم والإبتزاز وكذلك المساهمين الضحايا من ينتظرون تعويضهم وإعادة أموالهم المحجوزة بفارغ الصبر وإلى نص مكشكشات : #مكشكشات : بلقيس وصراخ الضحايا قضية أشغلت الرأي العام وربما نالت من قلوب المساكين المساهمين الأكثر بؤساً في وطني المحاصر.. ربما أنا أول من تفاعل خشية على المساهمين ورغم ذلك أجد نفسي هذه المرة في موقف الدفاع وقد أكون غداُ خصماً مباشراً كسلطة رابعة لكل من وقف عائق أمام حقوق الناس.. سيل من رسائل اللوم والعتاب تصلني كل يوم من مساهمين متضامنين مع بلقيس الحداد.. وأنا ما يهمني هو حقوقهم وإن كانت بنت الحداد طرف ضعيف أو برئي أمام عتاولة السلطة وهوامير الإبتزاز ثقوا بأنني لن أتردد بنصرتها ومعي كل زملاء المهنة وسلطتنا الرابعة نصرةً لحقيقة مغيبة وغداً سنتأكد من برائتها أو إدانتها فقط مسألة وقت وما يهمني هو فلوس المساهمين يا حكومة طالما وقد حجزتم على مليارات بلقيس الخاصة بالمساهمين وقد أعذر من أنذر والسلام على من اتبع الهدى #الإعلامي/ احمد المكش رئيس الجبهة الإعلامية المستقلة لمواجهة العدوان1